قصيدة /رباعيات الأماني / لعقيل راعي

 قصيدة / رباعيات الأماني / لعقيل راعي

 
لِي مُنيَةٌ أَخفَيتُهَا
بَينَ الدُّمُوعِ وَ بَينَهَا
أَنَا بِالبُكَا نَاجَيتُهَا
إِذْ رُمتُ رَمقَ سَنَاهَا
نَاجَيتُهَا يَا مُنيَتِي
هَلْ ذُقتِ طَعمَ صَبَابَتِي ؟!
أَنتِ المُنَىٰ يَا غَايَتِي
هَيهَاتَ أَن أَنسَاهَا
 
رَدَّت عَلَيَّ بِصَوتِهَا
بِرَصَانَةٍ بِكَلَامِهَا
قَالَتْ: ” أأَنتَ طَلَبتَهَا ؟
 يَا مَن تَرُومُ عُلَاهَا
فَأَجَبتُ إِنِّي طَالِبٌ
لِوِصَالِكِ  أَنَا رَاقِبٌ
لِلِقَاكِ إِنِّي ذَاهِبٌ
عَلِّيْ أَنَالُ رِضَاهَا
وَعَزَمتُ حِينَ مَسِيرَتِي
أَعيَت دَوَائِي حِيرَتِي
وَ اللّٰهِ قَلَّتْ حِيلَتِي
إِذْ أَنَّنِي أَهوَاهَا
وَ القَلبُ سَابَقَ مِقدَمِي
وَ بِهِ غَدَا يَتلُو دَمِي
فِي لَهفَةٍ وَ تَرَنُّمِ
يَتلُو عَظِيمَ هَوَاهَ
ا بِالحُبِّ بَسمَلَ بَاكِيَاً
شَوقَاً لِبُعدِكِ شَاكِيَاً
أَنْ دَامَ عِزُّكِ سَامِيَاً
وَ البُعدُ فِيكِ تَبَاهَىٰ

 ………………….

قصيدة

عقيل راعي 16 سنة
 قصيدة

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

تعليقات

Loading...