الفندق الجليدي في السويد يذوب في الصيف ويعاد بناؤه في الشتاء

الفندق الجليدي في السويد يتم بناؤه سنوياً من قبل مهندسين معماريين وفنانين، متسخدمين حوالي خمسة آلاف طن من الثلج.

يعد “فندق الجليد” في السويد واحداً من أغرب الفنادق في العالم، فهو مبني من الجليد المنحوت، يذوب في الصيف ويعاد بناؤه في شتاء كل عام، ما يوفر فرص عمل لسكان المنطقة. و يفتح الفندق أبوابه للزائرين في الفترة الواقعة بين منتصف ديسمبر/ كانون الأول ولغاية شهر أبريل/ نيسان.

ويعود أصل فكرة “فندق الجليد” إلى عام 1989، عندما صنع نحاتون بيتاً جليدياً ليستخدم كحانة. وبعد سهرة احتفالية نام بعض الضيوف في داخله، لتنشأ بذلك فكرة “فندق الجليد”.

ويقع هذا الفندق الغريب والفريد من نوعه في بلدة يوكاسيارفي، الواقعة على بعد 200 كيلومتر شمال الدائرة القطبية الشمالية. ويتيح هذا الفندق لزائريه النوم في غرف من الجليد الخالص للاستمتاع بالثلج على أرض الواقع، كما تؤكد واحدة من نزلاء الفندق، مضيفة بالقول: “فندق رائع للغاية. لا يوجد لدينا ثلج في تايوان، وهو ما يجعل المكان مثير جداً لي”. ويبلغ عدد غرف الفندق 60 غرفة، تتميز كل واحدة منها بتصميم مستقل وإضاءة مميزة.

ويشارك في بناء الفندق حوالي مائة شخص وتستغرق عملية بنائه حوالي شهرين. وتنطلق أعمال البناء بدءاً من أكتوبر/ تشرين الأول، ويتطلب بناء الفندق حوالي خمسة آلاف طن من الجليد والثلج، وهو أمر مرهق جداً، حسبما تصف الفنانة أنا أولهند، التي شاركت في بناء هذا الفندق عام 2010. وتوضح بالقول: “تصميم الغرف منهك للغاية ويتطلب وقتاً طويلاً”.

وتبلغ تكلفة الإقامة في “فندق الجليد” حوالي 230 يورو لليلة الواحدة. وغالباً ما ينام الزوار مرة واحدة فقط في الغرف الجليدية، ثم يقضون بقية إقامتهم في البيوت الخشبية السويدية. وتبلغ درجة الحرارة في الغرف الجليدية خمس درجات مئوية تحت الصفر، وهي تعتبر دافئة مقارنة بالخارج، حيث تبلغ درجة الحرارة عشرين درجة مئوية تحت الصفر.

منقول من  (DW)

 

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

تعليقات

Loading...