السويد تبحث تشديد القوانين بعد اعتداءات جنسية

السويد تبحث تشديد القوانين بعد اعتداءات جنسية في مهرجانين للموسيقى.. واتهامات لمهاجرين.

 

ستوكهولم- رويترز- قال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين اليوم الثلاثاء إن الحكومة ستدرس تشديد القوانين التي تعاقب على الاعتداءات الجنسية بعد سلسلة من الاعتداءات في مهرجانين للموسيقى خلال الأسبوع الماضي.

وذكر التلفزيون السويدي أن الشرطة تحقق في 15 بلاغاً عن حالات اغتصاب ونحو 40 اعتداءً جنسياً في مهرجانين للموسيقى مؤخراً.

وأبلغ رئيس الوزراء التلفزيون السويدي “سننظر في القوانين الخاصة بالجرائم الجنسية”.

وأضاف “علاوة على ذلك من المهم أيضاً أن نستمر في التأكد من أن الشرطة والمدّعين وباقي السلطات يحرزون تقدماً في التحقيق في هذه الجرائم حتى نتأكد أننا ندين المذنبين فعلاً”.

وقال ماتياس جرينستام، الذي يرأس تحقيقاً أمنياً أولياً في بلاغات عن اعتداءات بمهرجان للموسيقى في برافالا، التي تبعد 140 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من ستوكهولم، إن المشتبه بهم أفراد من مختلف الأعمار، وتصرفوا بدوافع فردية.

كانت الشرطة في كارلستاد، الواقعة على بعد 300 كيلومتر غربي ستوكهولم، حيث أقيم المهرجان الموسيقي الآخر، عرفت المشتبه بهم في الاعتداءات الجنسية بأنهم عصابة من سبعة أو ثمانية شبان مهاجرين.

لكن شرطة كارلستاد أبلغت الإذاعة السويدية أن المشتبه بهم من المهاجرين وغيرهم.

 

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

تعليقات

Loading...