الشرطة البريطانية تعتقل إمرأة سورية بسبب قرائتها لكتاب عن الفن في سوريا

الشرطة البريطانية تعتقل إمرأة سورية بسبب قرائتها لكتاب عن الفن في سوريا

 

من كان يعتقد أن قراءة كتاب عن سوريا قد يقود إلى التوقيف. ففي حادثة مثيرة تعكس مجددا ما صار يعانيه المسلمون في مطارات الدولية الغربية، تم توقيف شابة مسلمة كانت تقرأ كتاب عن الفن السوري على متن الطائرة.

وذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية أن الشابة البريطانية المسلمة فايزة شاهين، التي تعمل كمعالجة نفسانية، كانت على متن الطائرة في رحلة عودة من تركيا حيث قضت شهر العسل بمنطقة مرمرة، قبل أن يتم توقيفها بمطار دونكاستر البريطاني من قبل شرطة جنوب يوركشاير.

وأوضحت الجريدة أحد أعضاء طاقم الطائرة قام بالتبليغ عن الشابة المسلمة بالقول إن سلوكها يثير الريبة بعد أن شاهدها وهي تقرأ كتابا تقول ترجمة عنوانه عن الإنجليزية: “سوريا تتحدث: فن وثقافة من خط الجبهة”.

وتم توقيف فايزة شاهين التي ما كانت لتتخيل أن قراءة كتاب عن سوريا، يتحدث عن الفن بالخصوص، سيقودها إلى أن تصبح موضع اتهام.

ونقلت “إندبندنت” عن الشابة البريطانية المسلمة قولها إنها شعرت بالغضب وأجهشت بالبكاء بعدما أحست بالتمييز في حقها بسبب معتقدها الديني، معتبرة أنها متأكدة أنها ما كانت لتتعرض لموقف مماثل لو أنها لم تكن مسلمة.

وتساءلت فايزة شاهين “كيف يمكن أن تدفع قراءة كتاب الناس للاشتباه في”، مضيفة، “لقد أخبرت الشرطة أن ما قامت به تصرف خاطئ وغير مسؤول”.

وأضافت الشابة المسلمة أنها أوضحت للشرطة أنها تعمل كطبيبة في الخدمة الصحية العمومية وأن عملها يتضمن أيضا الاشتغال إلى جانب المراهقين الذي قد يكون عرضة لتبني أفكار متطرفة.

فايزة شاهين كانت تقرأ كتاب “سوريا تتحدث – الثقافة والفن من أجل الحرية” (دار الساقي – لندن)

يذكر أن توالي الهجمات الإرهابية التي نفذها مسلمون في الغرب ضيقت الخناق على الجاليات المسلمة التي صار عدد من أفرادها عرضة للطرد من الطائرة أو المنع من السفر في إطار المخاوف من الإرهاب.

ووقع عدد من الأفراد والعائلات المسلمة ضحايا تصرفات عنصرية مماثلة حيث يتم طرد عائلات برفقة أطفالهم.

 

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

تعليقات

Loading...